أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار وطنية / نزاع الصحراء: المفاوضات المقبلة ستكون حاسمة ؟

نزاع الصحراء: المفاوضات المقبلة ستكون حاسمة ؟

من جديد كرر مجلس الأمن دعوته للأطراف في نزاع الصحراء لإجراء مفاوضات دون شروط مسبقة. و من اجل العودة إلى المفاوضات في أسرع وقت ممكن لقد حدد مجلس الأمن وجود بعثة الأمم المتحدة في غضون ستة أشهر.

منذ تعيينه كمبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة ، كان السيد هورست كوهلر قلقًا للغاية من أجل إعادة إطلاق المفاوضات دون المزيد من التأخير للتوصل إلى حل عادل ونهائي لهذا الصراع.

في اجتماع لشبونة، أوضح وزير خارجيتنا أن المسألة ليست بمحادثات بل مجرد اجتماع بسيط للتعارف. لكن اليوم الرغبة المتعنتة، ليس فقط للسيد كولر ولكن من ورائه مجلس الأمن الذي يظهر بوضوح في قراره الأخير أن مرحلة الاجتماعات من اجل التعارف قد تم تجاوزها لإفساح المجال أمام مرحلة مفاوضات دون شروط مسبقة.
في الداخلة – وادي الذهب كما هو الحال في العيون-ساقية الحمراء نتساءل عما إذا كان المنتخبون الشرعيون الذين شاركوا بحكمة وتواضع وثقة كبيرة في اجتماع ليسبونة سيكونون موجودين أم لا خلال المفاوضات التي يطالب بها مجلس أمن الأمم المتحدة من خلال قراره الأخير.

نأمل ألا يكون حضور الممثلين الشرعيين للمنطقة المعنية بهذا النزاع في لشبونة قرارا مؤقتا وعابرا. بل بالأحرى نهج واقعي وعملي جديد لتعطيل حسابات أعدائنا. وإظهار للعالم أن ممثلي الصحراويين الحقيقيين والشرعيين موجودون هنا و ليس هناك.

إن وجود ولد ينجا و ولد الرشيد يظهر لمن يريد أن يفهم أن الوقت قد حان لإنهاء هذا الغياب الغير معقول و الذي هو ملاحظ في عدم حضور الصحراويون الحقيقيون في مناسبات كهذه. الغياب الذي أعطى الفرصة للبعض ليصبح الممثل الوحيد لكل الصحراويين (وحدويين أو انفصاليين).

منذ اندلاع هذا النزاع الطويل الأمد الوحدويين الصحراويون كانوا على الدوام واثقين من عقلانية موقفهم. لكن ، للأسف ، يحدث أحيانًا انه و لو كان المعقول بجنبك يفرض عليك ان نفرضه. لذلك ، فإن الرؤساء الشرعيين للمناطق المعنية، السيد ولد يانجا والسيد ولد الرشيد من خلال وجودهم ، اليوم ، سيعرفون كيف يساهمون بفعالية ومهارة في المفاوضات المقبلة لفرض حججهم المعقولة.

أقرأ ايضا :  برنامج نافذة على العالم: الدكتور الشرقاوي الروداني،و الدكتور خطار أبو دياب، أي مقاربة لاحتواء تنظيم الدولة الإسلامية بشكل فاعل؟

ستكون المفاوضات القادمة حاسمة إذا، بالطبع، قررت الجزائر التخلي عن سياسة الكرسي الفارغ والمشاركة فيها.

من الآن فصاعداً، نزاع الصحراء يأخذ منعطفاً جديداً لا يسمح بالمزيد من الأخطاء. ويصبح ، من الضروري العمل من أجل تقوية الجبهة الوطنية الداخلية من أجل التمكن و ذلك في جو من الارتياح بتعزيز إنجازاتنا المحقق على الصعيد الدولي و ذلك بفضل التوجيهات السامية و الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

العباديلة السملالي

 

شاهد أيضاً

الأقنعة: الجزائر و التناقض بين الأفكار والأفعال 

الرئيس الفخري للمؤتمر عاكف جيلالوف، والحاخام الأكبر بيريل لازار ، والرئيس رجب طيب أردوغان ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *