أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار وطنية / من يقف وراء إشاعة إعفاء السيد عامل إقليم بوجدور؟

من يقف وراء إشاعة إعفاء السيد عامل إقليم بوجدور؟

من يقف وراء إشاعة إعفاء السيد عامل إقليم بوجدور؟.

تناقلت بعض الأفواه البائسة، نبأ إعفاء السيد، عامل إقليم بوجدور إبراهيم بن براهيم.  هذا وعقب نشر هاته الإشاعة، وفي اتصالات مع مصادرنا ليتبين انه مجرد  “إشاعة” مُغْرِضَة وحاقِدة.  وأكدت لنا نفس المصادر إصابة السيد عامل إقليم بفيروس كورونا وهو الآن يتلقى العلاج. نتمنى له الشفاء العاجل إن شاء الله…
واعتبرت مصادرنا أن ما يروج حول هذا الخبر، مجرد إشاعة مغرضة، وأثنى عدد من كبير من أبناء إقليم بوجدور، وقدموا في حقه شهادات تثني على عمله وسعيه لحل مشاكل ساكنة الإقليم، حيث أجمعوا فيه على أخلاق ونزاهة وتفانيه في أداء عمله مشهود له بالكفاءة منذ تعيينه كعامل بإقليم بوجدور. وأشاروا إلى أن “جهات” هي من وارء هاته الإشاعة التي تحاول استغلالها وتوظيفها للتشويش على المحطة الديموقراطية التي ستعيشها البلاد المرتقبة في 8 شتنبر.

نبذة عن السيد ابراهيم ابن ابراهيم العامل الجديد على إقليم بوجدور

ازداد السيد ابراهيم ابن ابراهيم، الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الأحد، عاملا على إقليم بوجدور، في فاتح يناير 1965 بكلميم.

وبدأ السيد ابراهيم بن ابراهيم، خريج المدرسة الوطنية للإدارة وخريج المعهد الملكي للإدارة الترابية، مساره المهني سنة 1992 كمتصرف مساعد بعمالة أكادير إدا- أوتنان.

وعين السيد ابن ابراهيم، بعد تخرجه من المعهد الملكي للإدارة الترابية، قائدا بإقليم خنيفرة سنة 1999، ثم قائد، رئيسا لقسم الشؤون الداخلية لإقليم فجيج سنة 2001، قبل أن ينتقل، بنفس الصفة، إلى إقليم شفشاون ثم إلى إقليم وادي الذهب.

وبتاريخ 10 نونبر 2013، رقي السيد ابراهيم بن ابراهيم إلى مهام باشا العيون بإقليم العيون وهو المنصب الذي ظل يشغله الى أن حظي بالثقة المولوية حيث عينه جلالته عاملا على إقليم بوجدور.

والسيد ابراهيم بن ابراهيم متزوج وله أربعة أبناء.

أقرأ ايضا :  "مسؤول العلاقات الخارجية في البوليساريو" يخون قيادات موريتانية

شاهد أيضاً

التهريب الدولي للكوكايين: “الخطوط الجوية الجزائرية” في قلب تحقيق واسع بفرنسا…التفاصيل

تم ذكر شركة “الخطوط الجوية الجزائرية” في تحقيق أمني واسع أجرته الشرطة الفرنسية، والذي تم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *