أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار دولية / كأس العرب 2021 / ڭالو ناس زمان : “إلى طردك البخيل في تادلة تبات”

كأس العرب 2021 / ڭالو ناس زمان : “إلى طردك البخيل في تادلة تبات”

ڭالو ناس زمان : “إلى طردك البخيل في تادلة تبات”

بعد الإهانة اللأخلاقية التي تعرض إليها الصحافي المغربي أسامة بن عبد الله من طرف أحد الصحافيين الجزائريين خلال لقاء صحافي رياضي بعد إهداء هذا الأخير لكل الحضور نسخة من قميص المنتخب الجزائري وإستثنى الصحافي المغربي عمدا.


لن نعلق على هذا السلوك نظرا لبشاعته الأخلاقية ولكن قررنا كجمعية رد الإعتبار للنخوة المغربية وللشعب المغربي المسلم وذلك عبر تحمل جمعية الطارق بمساهمة بعض الإخوة مصاريف عمرة للصحافي المغربي خلال رحلاتها الأولى القادمة بعد إنجلاء الوباء .
هذه الخطوة جاءت لتعويض الصحافي المغربي بما هو خير من ثوب مرقع أطاح بدبلوماسية دولة أصبحت أضحوكة العالم في كل مجالاتها والتعويض سيكون لقاء رسول الله والوقوف بين يديه الشريفتين والسلام على حضرته ويا له من بديل .
وختاما نذكر أن حسن الجوار ليس فقط الإحسان إلى الجار بل الصبر على أذاه لهذا لم نرد عليهم بالمثل لكن بالفعل.

للتذكير: قام الصحافي الجزائري الحاضر في برنامج “المجلس” من أجل مناقشة توقعات محللي البرنامج لنتيجة مباراة الجزائر و تونس في نهائي كأس العرب 2021، (قام) بتقديم هدية إلى ممثلي الدول العربية باستثناء ممثل المغرب، الصحافي المغربي أسامة بنعبدالله، في خطوة اعتبرها الكثيرون “تنم عن امتداد ليد العسكر الجزائري إلى لعبة كرة القدم”، وهو ما اعتبره الحاضرون “تصرفا غير لائق ولا يعبر عن كرم العرب”.

وانتفض المحللون الحاضرون ضد نظيرهم الجزائري، الذي حاول تبرير تصرفه بكونه “مكلفا بتنفيذ أوامر من الاتحاد الجزائري الذي أوصاه بهذا العمل”، وهو ما لم يقبله منهم الحاضرون.

وحاول أحد الصحافيين الخليجيين تدارك الموقف بمحاولة إهداء نفس القميص إلى ممثل  المغرب الذي رفض قبول القميص بعد التصرف الذي قام به نظيره الجزائري، مؤكدا أنه “لو كان مكان الصحافي الجزائري لن يقبل من أن تقول له الجامعة الملكية أن يستثني الجزائر من الهدية بل سيطالب أن يسلمها له هو الأول”.

أقرأ ايضا :  عبدالأحد فاسي فهري يشرف على توقيع اتفاقيات شراكة بالصويرة

شاهد أيضاً

الجزائر: رسالة مفتوحة من السيد طابو كريم إلى السيد المدير العام للأمن الوطني.

أنا السيد طابو كريم مواطن جزائري مولود في 02 جوان 1973 بولاية تيزي وزو أب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *