الرئيسية / أخبار دولية / فرونتكس والمنظمة الدولية للهجرة ينظمان ندوة عبر الإنترنت حول مكافحة الاتجار بالأطفال وتهريبهم في الاتحاد الأوروبي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

فرونتكس والمنظمة الدولية للهجرة ينظمان ندوة عبر الإنترنت حول مكافحة الاتجار بالأطفال وتهريبهم في الاتحاد الأوروبي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

فرونتكس والمنظمة الدولية للهجرة ينظمان ندوة عبر الإنترنت حول مكافحة الاتجار بالأطفال وتهريبهم في الاتحاد الأوروبي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وارسو / القاهرة- نظمت اليوم الخميس 15 أكتوبر الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل (فرونتكس) والمنظمة الدولية للهجرة ندوة عبر الإنترنت حول مكافحة الاتجار بالأطفال وتهريبهم في دول الاتحاد الأوروبي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقد تم تنظيم هذه الندوة التي تعد الأولى ضمن سلسلة من الأنشطة المشتركة التي تنظمها فرونتكس والمنظمة الدولية للهجرة لمكافحة تهريب البشر خلال السنة الجارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أيام قليلة قبل الاحتفال بيوم الاتحاد الأوروبي الرابع عشر لمكافحة الاتجار بالبشر والذي يوافق يوم 18 أكتوبر. وكان الهدف من الندوة تعزيز الوعي وتبادل الخبرات وتسليط الضوء على التحديات الجديدة في مجال الاتجار بالأطفال وتهريبهم خاصة لا سيما في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقال مدير فرونتكس فابريس ليجيري خلال الندوة: “غالبًا ما يكون حرس الحدود أول ضباط إنفاذ القانون الذين يتعاملون مع الضحايا المحتملين للاتجار بالأطفال أو التهريب لذلك فمن المهم تدريبهم على اكتشاف الضحايا المحتملين.” وأضاف قائلا “نحن بحاجة إلى العمل معًا لتعزيز حماية الأطفال المعرضين للخطر وللمكافحة الفعالة لأنشطة الجماعات الإجرامية المنظمة.”

وقد استعرض كل من فرونتكس والمنظمة الدولية للهجرة أدوات مكافحة تهريب الأطفال والاتجار بهم أثناء الندوة بينها تدريب حرس الحدود حيث يلعب ضباط تطبيق القانون دورًا حاسمًا في تحديد الضحايا المحتملين على اعتبار أن الاتجار بالبشر غالبًا ما يحدث عبر الحدود.

كما كانت الندوة التي شارك فيها ما يقارب 200 مشارك بينهم خبراء حماية الطفل وخبراء تطبيق القانون وصانعو السياسات من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى ممثلين عن المنظمات الإقليمية والدولية الأخرى ضمنها اليونيسف ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فرصة لمناقشة فرص التعاون المستقبلي بين دول الاتحاد الأوروبي ودول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وكذلك المنظمات الدولية والإقليمية لمكافحة هذه الجرائم.

وقالت مديرة مكتب المنظمة الدولية للهجرة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا السيدة كارميلا غودو: “يسعدني أن أرى الدول الأعضاء والدول الشريكة لنا من جانبي البحر الأبيض المتوسط يجتمعون معًا لمناقشة جرائم الاتجار بالأطفال وتهريبهم خلال هذه الفترة الصعبة التي يمر بها العالم.” وأضافت: “تواصل المنظمة الدولية للهجرة في الدعوة إلى تأييد نهج متوازنة وقائمة على الحقوق لتهريب المهاجرين والاتجار بالبشر والهجرة غير النظامية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتعمل ايضاً مع الحكومات على مكافحة الاتجار بالبشر.”

وقد شهدت منطقة البحر الأبيض المتوسط خلال السنوات الماضية أرقام غير مسبوقة من حركات الهجرة إلى الاتحاد الأوروبي. ويشمل ذلك مواطني دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والاشخاص التي يمرون عبرها حيث أدت هذه الحركة إلى زيادة خطر وقوع الأطفال المهاجرين واللاجئين ضحية الاتجار بالبشر.

ويشار إلى أن فرونتكس وبالتعاون مع وكالات الأمم المتحدة المتخصصة والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية قد عملت لسنوات طويلة في هذا المجال حيث أصدرت كتيبات لحرس الحدود حول كيفية اكتشاف الضحايا المحتملين وإحالتهم للحصول على المساعدة. تم ترجمة كتيب (The Frontex VEGA Handbook: Children at Airports ) إلى اللغة العربية وتم عرضه خلال الندوة.

تم تمويل وتنظيم هذه الندوة عبر الانترنت في إطار مشروعEU4BorderSecurity الذي يهدف إلى تعزيز الحوار والتعاون في مختلف مجالات إدارة الحدود والأمن بين دول الاتحاد الأوروبي ودول المشرق وشمال إفريقيا.

أقرأ ايضا :  الدكتور الشرقاوي الروداني: أمريكا تعتبر المغرب نقطة ارتكاز استراتيجية في دحض أي إرهاب يهدد دول غرب أوروبا... [فيديو]

شاهد أيضاً

السعودية تُطلق برنامجاً للإغاثة موجه للشعب الأفغاني. أطلقه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.. 

ارتباطاً بالجهود الإنسانية التي ما فتئت تقوم بها المملكة العربية السعودية الداعمة للثقافة والأعمال التنموية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *