الرئيسية / أخبار دولية / الصحراء المغربية: مصطفى أمدجار، حوار مع القناة الاخبارية الاردنية حول تطورات قضية الصحراء

الصحراء المغربية: مصطفى أمدجار، حوار مع القناة الاخبارية الاردنية حول تطورات قضية الصحراء

برنامج العاشرة على القناة الاخبارية الفضائية الاردنية  الذي خصص محورا لقضية الصحراء المغربية على ضوء دعوة الامم المتحدة الاطراف لجولة من المفاوضات
مصطفى أمدجار
مصطفى أمدجار، إعلامي وباحث خريج المعهد العالي للاعلام والاتصال حاصل على دبلوم الدراسات الدولية من معهد الدراسات الدولية بمدريد.

حوار مع القناة الاخبارية الاردنية حول تطورات قضية الصحراء على ضوء دعوة الامم المتحدة الاطراف لإجراء مباحثات في جنيف.

الحوار تطرق كذلك الى اهمية المبادرة المغربية للحكم الذاتي كحل واقعي للنزاع حول الصحراء.

كما تناول دور الجزائر في النزاع ومسؤوليتها في تعطيل البناء المغاربي

المسيرة الخضراء

في يوم 16 أكتوبر من سنة 1975 أعلن المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه عن تنظيم أكبر مسيرة سلمية في التاريخ مكنت من تحرير الأقاليم الجنوبية للمملكة.

وقد وضعت هذه المسيرة السلمية حدا لنحو ثلاثة أرباع قرن من الاستعمار والاحتلال المرير لهذه الأقاليم ومكنت المغرب من تحقيق واستكمال الجزء الأكبر من وحدته الترابية.

فبعد أن بتت محكمة العدل الدولية بلاهاي في ملف المغرب، وجاء رأيها الاستشاري معترفا للمغرب بحقه في صحرائه مؤكدا على وجود روابط قانونية وروابط بيعة متجذرة كانت دائما قائمة بين العرش المغربي وأبناء الصحراء المغربية، أعلن جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه عن تنظيم مسيرة خضراء لاسترجاع الصحراء وتحريرها .

وقد جاءت المسيرة الخضراء لتضع حدا فاصلا مع منطق الحرب وأسلوب المغامرة. وحرصا من جلالة المغفور له الحسن الثاني على تجنيب المنطقة حربا مدمرة اتخذ قراره الحكيم القاضي بتنظيم مسيرة خضراء والداعي إلى نبذ العنف واللجوء إلى الحوار لتسوية النزاعات.

وقد رأى الكثير من المؤرخين وعلماء الاجتماع السياسي وسيكولوجيا الجماعات في المسيرة الخضراء فعلا اجتماعيا وسيكولوجياً متميزا. واعتبره الأستاذ عبد الله ساعف، أوّل ارتعاشة قومية عاشها المغرب والمغاربة قاطبة بعد الاستقلال.

أقرأ ايضا :  ڨيديو: بعد توالي الانتكاسات.. زعيم عصابة البوليساريو يفقد صوابه و يلوح "بالحرب" كما هاجم الأمم المتحدة

وفي 5 من نونبر سنة 1975 خاطب الملك الحسن الثاني المغاربة الذين تطوعوا للمشاركة في هذه المسيرة قائلا “غدا إن شاء الله ستخترق الحدود، غدا إن شاء الله ستنطلق المسيرة الخضراء، غدا إن شاء الله ستطأون طرفا من أراضيكم وستلمسون رملا من رمالكم وستقبلون ثرى من وطنكم العزيز”.

وقد بلغ عدد المغاربة الذين شاركوا في المسيرة الخضراء 350,000 مواطن من بينهم 10 في المائة من النساء، من جميع مناطق المغرب، إضافة إلى مشاركة وفود كل  من المملكة العربية السعودية، والأردن، وقطر، والإمارات، وسلطنة عمان، والسودان، والغابون والسنغال، والأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي. وكان اختيار الملك الحسن الثاني لعدد المشاركين المغاربة يساوي عدد الولادات بالمغرب في تلك الفترة.

 

شاهد أيضاً

السعودية تُطلق برنامجاً للإغاثة موجه للشعب الأفغاني. أطلقه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.. 

ارتباطاً بالجهود الإنسانية التي ما فتئت تقوم بها المملكة العربية السعودية الداعمة للثقافة والأعمال التنموية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *