الرئيسية / أخبار دولية / الصحراء المغربية / المنظمات النسائية الحزبية المغربية تصدر بيان من معبر الكركرات

الصحراء المغربية / المنظمات النسائية الحزبية المغربية تصدر بيان من معبر الكركرات


الصحراء المغربية / المنظمات النسائية الحزبية المغربية تصدر بيان من معبر الكركرات.

على إثر الأحداث الغير مقبولة التي عرفها معبر الكركرات بسبب عرقلة حرية التنقل المدنية والتجارية بالمنطقة الشيء الذي دفع المملكة المغربية الشريفة ببتعليمات سامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، التحرك دون إراقة دماء أو تسجيل ضحايا في احترام تام للسلطات المخولة للمملكة بعد استيفاء كل الخيارات المتاحة لوضع حد لهذه الإستفزازات التي تقوم بها ملشيات البوليساريو الانفصالية أبرزت المنظمات النسائية الحزبية المغربية  يحمل توقيع رئيساتها خلال زيارة ميدانية لمنطقة الكركرات وذالك يوم الجمعة 4 دجنبر 2020.

أكدت المنظمات النسائية الحزبية، اليوم الجمعة، خلال هاته الزيارة للمعبر الحدودي الكركرات، انخراطها الفعال في جهود المملكة للدفاع وحدتها الترابية وحقها المشروع في حماية أراضيها ومواطنيها، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

إن المنظمات النسائية الحزبية المغربية، الممثلة برئيساتها وممثلاتها الموقعة على هذا البيان، في ختام زيارتها الميدانية لمنطقة الكركرات يوم الجمعة 4 دجنبر 2020، في إطار تفاعلها مع مستجدات القضية الوطنية على ضوء التطورات الإيجابية التي عرفتها منطقة الكركرات بعد تنفيذ القوات المسلحة الملكية، تعليمات قائدها الأعلى ورئيس أركان الحرب جلالة الملك محمد السادس حفظه الله، بإقامة حزام أمني على بعد 4 كيلومترات عن المعبر الحدودي بين المغرب وموريتانيا، من أجل تأمين تدفق السلع والأفراد عبر المنطقة العازلة للكركرات. وذلك بمقتضى واجبات المملكة وفي احترام لصلاحياتها وانسجام تام مع الشرعية الدولية.
وتأتي هذه الزيارة الميدانية تثمينا للمنجز البطولي للقوات المسلحة الملكية، الذي ترجم سياسة الحزم التي يقودها جلالة الملك في تدبير ملف قضيتنا الوطنية، في بالتصدي لكل التجاوزات التي تهدد أمن واستقرار المملكة في أقاليمها الجنوبية، وتحاول المس بالوضع القانوني للمنطقة العازلة، مما يشكل انتهاكا للاتفاقات العسكرية، وتهديدا صريحا لسريان وقف إطلاق النار.
وقد عبر عن ذلك بكل وضوح خطاب جلالة الملك بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، حيث أكد حفظه الله عن رفض المملكة القاطع لكل الممارسات الساعية لمحاولة عرقلة حركة السير الطبيعي بين المغرب وموريتانيا، أو لتغيير الوضع القانوني والتاريخي شرق الجدار الأمني، أو أي استغلال غير مشروع لثروات المنطقة. مؤكدا جلالته على استمرار المملكة في تجسيد النموذج الفريد في التعبئة الجماعية، والالتزام والانضباط والتشبث بالحق.
وعاينت ممثلات المنظمات النسائية الحزبية بعين المكان استعادة المنطقة لسيرها الطبيعي بفضل الحزام الأمني الجديد الذي أقامته القوات المسلحة الملكية، واستئناف حركة السير والنقل بين المغرب وجارته موريتانيا عبر معبر الكركرات لنشاطها في أمن وسلام، مما أعاد لهذا المعبر حيويته، ودوره في تعزيز التعاون بين البلدين، وفي تنمية المنطقة.
وفي ختام زيارتهن الميدانية لمنطقة الكركرات، تعلن المنظمات النسائية الحزبية، جاهزيتها النضالية للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، وانخراطها الفعال في جهود المملكة للدفاع عن حقها المشروع في حماية أراضيها ومواطنيها، وتجندها مع كل القوى الحية كما هو شأنها دائما عبر تاريخ المغرب، خلف القيادة الحازمة والرشيدة لصاحب الجلالة.
وبهذه المناسبة تعلن المنظمات النسائية الحزبية للرأي العام الوطني والدولي:
– تأكيدها لعزم جلالة الملك القوي في ضرورة التصدي بحزم لكل الأعمال غير المسؤولة التي تنهجها ميليشيات “البوليساريو”، وقناعتها التامة بضرورة وضع حد بشكل جذري ونهائي لاستفزازات وتصرفات الكيان الوهمي.
– إيمانها بكون قرار المملكة القاضي بإعادة النظام إلى المنطقة العازلة من خلال تحرك حازم، يجسد إرادة المغرب الموحدة، ملكا وحكومة وشعبا. وأن مقاربة الحزم هي الجواب المناسب والفعال حيال استفزازات أعداء الوحدة الترابية.
– إجماعها القوي حول دعمها المطلق للقرارات الملكية، وتجندها الدائم وراء صاحب الجلالة، حفظه الله، لصيانة وحدة الوطن، والحفاظ على أمنه واستقراره.
– تثمينها للديناميكية الدولية المثمنة لعملية الحزم في الكركرات، والتي فتحت في إطارها عدد من الدول الشقيقة والصديقة للمملكة قنصليات لها في مدينة العيون، ولكل المكتسبات المتنامية، التي يحققها المغرب باستمرار في ملف قضيتنا الوطنية.
– دعوتها إلى التعبئة الشاملة لكل القوى الحية للذود عن وحدة المملكة وسلامة أراضيها. وإلى اليقظة المتواصلة تجاه المؤامرات الحسودة التي يحيكها أعداء الوحدة الترابية، وخاصة عبر وسائل الاعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، بنشر الشائعات والأخبار الزائفة، لمحاولة التلاعب بالرأي العام والتحكم فيه.
هذا، وتدعو المنظمات النسائية الحزبية كل المنظمات النسائية المغربية، وكل نساء المغرب بدون استثناء، وكل الغيورين على وحدتنا الترابية، إلى مزيد من التعاون وتظافر الجهود، لإبطال محاولات تزييف الوعي وقلب الحقائق التي يباشرها أعداء وحدتنا الترابية في كل المستويات.
ونتوجه في الأخير بالتحية إلى أخواتنا في مخيمات تندوف اللواتي لم يمنعهن الاحتجاز والعيش في ظروف غير إنسانية، من مواصلة نضالهن ضد الاستعباد السياسي لميلشيات البوليزاريو، سائلات الله أن يعجل لهن بالفرج.

حرر بالكركرات في 4 دجنبر 2020

  • جميلة المصلي رئيسة منظمة نساء العدالة و التنمية؛

  • خديجة الزومي رئيسة منظمة المرأة الاستقلالية؛

  • رجاء أزمي حسني رئيسة منظمة نساء الأصالة والمعاصرة؛

  • سميرة القاسمي عن الفيدرالية الوطنية للمرأة التجمعية؛

  • نزهة بوشارب رئيسة منظمة النساء الحركيات؛

  • خدوج السلالي رئيسة المنظمة الاشتراكية للنساء الاتحاديات؛

  • خديجة الزياني عن منظمة المرأة الدستورية؛

  • شرفات أفيلال رئيسة منتدى المناصفة والمساواة نساء حزب التقدم والاشتراكية.

  • ⇐  بيان الكركرات

أقرأ ايضا :  المغرب يشارك في الدورة الحادية عشر للمعرض الأوروبي للإبداع والابتكار "أورو انفنت" برومانيا

شاهد أيضاً

فرنسا تعيد كنوزاً أثرية إلى بنين نهبتها قبل 130 عاماً… والجماجم في متاحفها

أعادت فرنسا رسمياً الثلاثاء إلى بنين 26 قطعة فنية أثرية من الكنوز الملكية لأبومي التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *