الرئيسية / أخبار دولية / السيدة عائشة الدويهي رئيسة مرصد الصحراء للسلم والدمقراطية وحقوق الإنسان: تحرك المغرب في منطقة الكركرات هدفه تكريس الوضع الطبيعي

السيدة عائشة الدويهي رئيسة مرصد الصحراء للسلم والدمقراطية وحقوق الإنسان: تحرك المغرب في منطقة الكركرات هدفه تكريس الوضع الطبيعي

السيدة عائشة الدويهي رئيسة مرصد الصحراء للسلم والدمقراطية وحقوق الإنسان: تحرك المغرب في منطقة الكركرات هدفه تكريس الوضع الطبيعي

أمام الاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة لميليشيات “البوليساريو” في المنطقة العازلة للكركرات في الصحراء المغربية، قرر المغرب التحرك، في احترام للسلطات المخولة له، وذلك بمقتضى واجباته وفي انسجام تام مع الشرعية الدولية.

عائشة الدويهي رئيسة مرصد الصحراء للسلم والديمقراطية وحقوق الإنسان، تبرز الرسالة الصارمة والحازمة التي أرسلها المغرب اليوم للإنفصاليين الذين كانوا يراهنون على أشياء لم تحدث وقاموا بمناورات واستفزازات دون أي مبالاة بالمينورسو أو أجهزة الأمم المتحدة.

أشارت السيدة  عائشة الدويهي رئيسة مرصد الصحراء للسلم والدمقراطية وحقوق الإنسان أن”المتتبع لما يقع على مستوى المعبر الحدودي للكركارات على مدى ثلاثة أسابيع من تطور للأمور الحدودي، هو أمر متوقع وخصوصا بعد خرجات وتصريحات قيادة البوليساريو يتأكد له مسؤولية التنظيم جلية من خلال الدعوات المتوالية لقيادة البوليساريو والتي اكدت مؤخرا بأن الأوان قد حان لوضع قرار المؤتمر 15 للجبهة حيز التنفيذ والقاضي بمراجعة التعاطي مع الأمم المتحدة بإعطاء أنفسهم الحق في الرد على ما يسمونه تقاعس قوات المينورسو عن تلبية مطالبهم وانهم لن يبقوا مكتوف الايدي ولابد من تصعيد المقاومة والنضال على كل الجبهات. على ضوء هاته التوجيهات والتهديدات، يتم اليوم إغلاق المعبر في وجه الأشخاص والسلع لمدة تزيد عن 20 يوما من طرف مجموعة من عناصر البوليساريو وبتأطير واسع من قيادات هدا التنظيم الذي حاول جاهدا الدفاع عن مدنية هذه المبادرة والتي للأسف زجت حتى بالأطفال في هكذا أعمال وقامت بأعمال تخريب للطريق على نطاق واسع. ضاعف البوليساريو من تحركاته لتغيير الوضع القائم في تهديد لاستدامة وقف إطلاق النار.


وأضافت السيدة  عائشة الدويهي أن “في ظل هذه التهديدات الحالية، والتي استمر فيها الاحتقان لحوالي ثلاثة أسابيع، وتوالت فيها المناشدات الأممية للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والتي لم تجدي نفعا، وفي منطقة مفتوحة على المخاطر وعلى تنامي العمل الاجرامي والارهابي وعمل الجماعات المسلحة والمعاملات غير المشروعة، والتي لا تتحمل أي وضع محتقن يهدد الاستقرار، كان التدخل المغربي من أجل الرجوع الى الوضع الطبيعي المكرس ما قبل الاحتقان، كان أمرا جد متطلب لتهدئة الأوضاع والتي تؤكد كل المعلومات الواردة على انه تم بدون احتكاك ولا اشتباك ولا اطلاق نار والذي اكدت القوات المغربية بأنها تحركت وفقا للسلطات المخولة لها وانها ستحتفظ بهذا الحق الأخير فقط للدفاع عن النفس الشرعي ووفقا لميثاق الأمم المتحدة.
وإختتمت تدخلها السيدة  عائشة الدويهي “الان تم تكريس الوضع القائم والذي ما فتئت القرارات الأممية والتي كانت حريصة في قراراتها السابقة 2414 و 2440 وأيضا القرار 2548 على المطالبة بالتسوية السريعة للخروقات العديدة لاتفاقية العسكرية رقم 1 الملحقة لاتفاقية وقف اطلاق النار. حيث تم تأمين انسيابية حركة المرور عبر المعبر الحدودي للأفراد والسلع وابعاد شبح التهديد الأمني والعسكري والذي المنطقة في غنى عنه.”

إقرأ أيضٱ:

بيان تنديدي لمرصد الصحراء للسلم والديمقراطية وحقوق الانسان، حول استغلال الأطفال بمخيمات تندوف جنوب الجزائر

أقرأ ايضا :  القوات المسلحة الملكية تتحرك لاستعادة حركة المرور بمعبر الكركرات وفق الشرعية الدولية... بقلم الحسين اولودي

شاهد أيضاً

السعودية تُطلق برنامجاً للإغاثة موجه للشعب الأفغاني. أطلقه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.. 

ارتباطاً بالجهود الإنسانية التي ما فتئت تقوم بها المملكة العربية السعودية الداعمة للثقافة والأعمال التنموية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *