أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار دولية / الجزائر والحنين للغة المستعمرين (التركي و الفرنسي(1514-1830) ( 1830 – 1962).)

الجزائر والحنين للغة المستعمرين (التركي و الفرنسي(1514-1830) ( 1830 – 1962).)


الجزائر في عهد الأتراك (1514-1830) الاحتلال الفرنسي للجزائر (5 يوليو 1830 – 5 يوليو 1962).
أليس عيبا كبيرا، أن تُلغي اللّغة الرسمية للبلاد من اللافتة الخلفية لمنتدى رجال الأعمال الجزائري التركي، وتُعوض باللّغة الفرنسية؟! احشموا شوية.. رجاء!” سليم صالحي سياسي وإعلامي جزائري مقيم في لندن، رئيس تحرير قناة المغاربية الفضائية في لندن.

إلحاق الجزائر بالدولة العثمانية (إيالة الجزائر)


بعد مقتل عروج، تحرج مركز أخيه خير الدين بالجزائر وأصبحت الأخطار تهدده من كل جانب في الداخل وفي الخارج. ففي الداخل كثر المعارضون ضده وتمرد عليه أحمد بن القاضي في جبل كوكو، وتمردت شرشال وتنس، وتواطأ بنو زيان من الأسبان، وتقاعس أمير تونس الحفصي عن مد يد المساعدة له، بل انه عزم على محاولة إخضاعه لسلطته واتضحت سوء نيته عندما رفض تزويد عروج بالذخيرة الحربية أثناء الحصار الثالث الذي فرضه على بجاية عام 1515م.

وفي الخارج كانت أخطار الأسبان بادية تهدد بابتلاع شمال أفريقيا كله بسبب تمركزهم في عدة نقاط من الساحل أمثال: وهران، وبجاية، وبتدخلهم المستمر في شؤون الإمارة الزيانية بتلمسان.

وهكذا وبسبب هذه العوامل كلها اعتزم خير الدين مغادرة الجزائر ليستأنف الغزو والجهاد ضد القراصنة في البحار حتى يبني قوته، ولكن عقال مدينة الجزائر وكبراءها ألحوا عليه بأن يبقى في المدينة. وعندئذ عرض عليهم فكرة ربط الجزائر بالدولة العثمانية وإدخالها ضمن أملاكها حتى تكسب نوعا من الحماية الدولية ويجد هو الحكمة وسيطرته على البلاد. وهذه الفكرة تدل على بعد نظر خير الدين لأن الجزائر سندا بواسئلها الخاصة لا تستطيع ان تقف في وجه الزحف الأسباني، لأن الدولة العثمانية هي الدولة آنذاك التي بمقدورها أن تدعم سلطته وتمده بكل ما يحتاج إليه من مال وسلاح وعتاد ورجال. وقد استحسن كبار المدينة الرأي فأرسل خير الدين وفدا إلى السلطان سليم الأول عام 1518م، الذي كان موجودا بمصر، عرض عليه الفكرة وقبلها وأرسل إلى خير الدين التعيين كأول حاكم تركي على الجزائر بلقب (بايلر باي) مع مجموعة من الجنود الانكشاريين 200 وعدد من المدافع والذخائر الحربية وأذن لخير الدين بتجنيد عدد من المتطوعيين ليساعدوه في حفظ الأمن والنظام.

وبذلك دخلت الجزائر تحت سيطرة الدولة العثمانية وأصبحت ضمن ولايتها واكسبها ذلك الوضع نوعا من الحماية ودرأ عنها كثيرا من الأخطار خاصة اطماع الأسبان.

الاحتلال الفرنسي للجزائر


فرنسا، التي كانت تنوي احتلال الجزائر منذ عهد نابليون بونابرت، استعملت حادثة المروحة كذريعة لاحتلال للجزائر. فهاجمت الجزائر من ميناء طولون بحملة بلغ قوامها 37,600 جندي. لمّا وصلت هذه الحملة إلى سيدي فرج في 14 يونيو 1830 الموافق 23 ذو الحجة 1245 هـ. وبعد الاحتلال فرضت فرنسا على الجزائريين قانون الأهالي.كان من نتائج الهجمة الاستعمارية الشرسة التي تعرضت لها المؤسسات التعليمية والوقفية والدينية، نضوب ميزانية التعليم وغلق المدارس وانقطاع التلاميذ عن الدراسة وهجرة العلماء. وبذلك فإن رسالة فرنسا في الجزائر كانت هي التجهيل وليس التعليم، مما يمكن الفرنسيين من جعل الجزائر، أسهل انقيادا وأكثر قابلية لتقبل مبادئ الحضارة الغربية. ولا تختلف السياسة التعليمية الفرنسية في الجزائر عبر مختلف مراحل الوجود الفرنسي عسكري كان أو مدني، لأنها كانت أهدافا واحدة وإن اختلفت التسميات

اللغة العربية بتركيا.. انبعاث بعد حظر

أبدى المجتمع التركي حفاوة كبيرة باللغة العربية، في يومها العالمي (18 ديسمبر) الذي احتفلت به العديد من المدن والمحافظات التركية من خلال تنظيم فعاليات ثقافية وأكاديمية متعددة.

ونفض الاهتمام التركي اللافت بتعليم اللغة العربية غبار الزمن عن حروف العثمانية التي تعرضت لحرب طمس مكتملة الأركان بعد دخول البلاد عهد الجمهورية عام 1924، وقد مضت حكومة حزب العدالة والتنمية في مسار تصالحي مع لغة الضاد منذ تسلمها مقاليد الحكم عام 2002.

فقد تعاقبت القرارات الحكومية التي رفعت الحظر عن تداول العربية، وأعادت إدخالها بصيغ مختلفة إلى العملية التعليمية بشكل متدرج، كان آخر خطواته إعلان وزارة التعليم في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عن إضافة العربية للمناهج التعليمية لطلاب المرحلة الابتدائية.

ولا تغيب حروف العربية عن صورة المجتمع التركي الذي تبلغ نسبة الناطقين بالعربية من أبنائه 3%، وقد ساهمت هجرات النازحين العرب من سوريا والعراق في تعزيز حضور العربية اليوم بشكل كبير.

وينتشر المترجمون العرب والأتراك القادرون على التحدث باللغتين في كثير من الدوائر الحكومية الرسمية وفي الأسواق والتجمعات السكنية، بل بات الحرف العربي شائع الظهور في لافتات المحال التجارية والإعلانات الموزعة وكثير من صحف الترويج التي توزع بمدينة إسطنبول.

أقرأ ايضا :  الجزائر: خطة عبد المجيد تبون لإسترجاع الأموال المنهوبة إنكشفت ولم تعد "سر"

شاهد أيضاً

الجزائر: رسالة مفتوحة من السيد طابو كريم إلى السيد المدير العام للأمن الوطني.

أنا السيد طابو كريم مواطن جزائري مولود في 02 جوان 1973 بولاية تيزي وزو أب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *