أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار دولية / الجزائر: بوتفليقة أخرج الجزائر من الظلمات إلى النور (إذا لم تستح فاصنع ما شئت)

الجزائر: بوتفليقة أخرج الجزائر من الظلمات إلى النور (إذا لم تستح فاصنع ما شئت)

قَوْله تَعَالَى : { اللَّه وَلِيّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجهُمْ مِنْ الظُّلُمَات إلَى النُّور وَاَلَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمْ الطَّاغُوت يُخْرِجُونَهُمْ مِنْ النُّور إلَى الظُّلُمَات }
تفسير الطبري : الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { اللَّه وَلِيّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجهُمْ مِنْ الظُّلُمَات إلَى النُّور وَاَلَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمْ الطَّاغُوت يُخْرِجُونَهُمْ مِنْ النُّور إلَى الظُّلُمَات } يَعْنِي تَعَالَى ذِكْره بِقَوْلِهِ : { اللَّه وَلِيّ الَّذِينَ آمَنُوا } نَصِيرهُمْ وَظَهِيرهمْ , يَتَوَلَّاهُمْ بِعَوْنِهِ وَتَوْفِيقه , { يُخْرِجهُمْ مِنْ الظُّلُمَات } يَعْنِي بِذَلِك : يُخْرِجهُمْ مِنْ ظُلُمَات الْكُفْر إلَى نُور الْإِيمَان . وَإِنَّمَا عَنَى بِالظُّلُمَاتِ فِي هَذَا الْمَوْضِع : الْكُفْر . وَإِنَّمَا جَعَلَ الظُّلُمَات لِلْكُفْرِ مَثَلًا , لِأَنَّ الظُّلُمَات حَاجِبَة لِلْأَبْصَارِ عَنْ إدْرَاك الْأَشْيَاء وَإِثْبَاتهَا , وَكَذَلِك الْكُفْر حَاجِب أَبْصَار الْقُلُوب عَنْ إدْرَاك حَقَائِق الْإِيمَان وَالْعِلْم بِصِحَّتِهِ وَصِحَّة أَسْبَابه . فَأَخْبَرَ تَعَالَى ذِكْره عِبَاده أَنَّهُ وَلِيّ الْمُؤْمِنِينَ وَمُبَصِّرهمْ حَقِيقَة الْإِيمَان وَسُبُله وَشَرَائِعه وَحُجَجه , وَهَادِيهمْ ; فَمُوَفِّقهمْ لِأَدِلَّتِهِ الْمُزِيلَة عَنْهُمْ الشُّكُوك بِكَشْفِهِ عَنْهُمْ دَوَاعِيَ الْكُفْر , وَظُلَم سَوَاتِر أَبْصَار الْقُلُوب . ثُمَّ أَخْبَرَ تَعَالَى ذِكْره عَنْ أَهْل الْكُفْر بِهِ , فَقَالَ : { وَاَلَّذِينَ كَفَرُوا } يَعْنِي الْجَاحِدِينَ وَحْدَانِيّته { أَوْلِيَاؤُهُمْ } يَعْنِي نُصَرَاءَهُمْ وَظُهَرَاءَهُمْ الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُمْ , { الطَّاغُوت } يَعْنِي الْأَنْدَاد وَالْأَوْثَان الَّذِينَ يَعْبُدُونَهُمْ مِنْ دُون اللَّه

الوزير محجوب بدة: بوتفليقة نقل الجزائر من الظلمات إلى النور
دعا وزير العلاقات مع البرلمان، محجوب بدة، المنتخبين السابقين لحزب جبهة التحرير الوطني، بالوقوف خلف رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، والدفاع عن حصيلته الضخمة التي حققها على مر عقدين من الزمن، حسبه.

وقال بدة، في كلمة له خلال اللقاء الجهوي للمنتخبين السابقين لولايات الشرق بسيطف، اليوم ” إن المنتخبين السابقين للحزب هم أولى المواطنين الشرفاء بالوقوف خلف الرئيس والدفاع عن حصيلته وانجازاته الضخمة التي حققها على مر عقدين من الزمن، والتي نقلت بلادنا من ظلمات الفتنة والتخلف إلى أنوار السلم والمصالحة والتنمية التي تشهدها اليوم”.

أقرأ ايضا :  استقبال السيد الخطاط ينجا، رئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب، للسيد ديفيد فيشر  المستشار السياسي لسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالرباط.

كما دعا المتحدث الرئيس، بوتفليقة، للإستمرارية والترشح لعهدة خامسة، وذلك عرفانا له بما منحه للجزائر من عطاء، داعيا جميع المناضلين للحفاظ على الفضاء الجمعوي الخاص بهمحتى يكون حصنا منيعا أمام الجاحدين والناكرين الذين ينظرون للنصف الفارغ من الكأس ولا ينتبهون لما تحقق من أمن واستقرار في السنوات الفارطة من عهد حكم الرئيس بوتفليقة.

الطيب لوح وزير العدل : بوتفليقة أخرج الجزائر من الظلمات إلى النور

قال وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح، اليوم خلال لقائه مع أعيان المنطقة والمجتمع المدني بأدرار، أنّ “رئيس الجمهورية أنقذ الجزائر من التبعية السياسية والاقتصادية، مضيفا أنّ سياسته سمحت باستقلالية القرارات، مشيدا بسياسة الرئيس التي مكنت الجزائر من التخلص من ديونها التي كانت متراكمة.
وفي السياق ذاته، قال لوح، أنّ المصالحة الوطنية، تعد من الإصلاحات الحكيمة التي جاء بها الرئيس، والتي أخرجت البلاد من العشرية السوداء، مشيرا إلى أن، ولاية أدرار كانت من الأوائل لتدعيم سياسة السلم والمصالحة الوطنية، بعدما كادت العشرية السوداء تعصف بالدولة الجزائرية، كما أردف قائلا “فليحاول أن يتذكر من نسي ما كانت عليه الجزائر أثناء المأساة الوطنية التي ضربت الجزائر”.


جمال ولد عباس الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الجزائرية: “الرئيس بوتفليقة أخرج الجزائر من الظلمات إلى النور”

الشاب خالد : بوتفليقة أخرج الجزائر من الظلمات إلى النور ولولاه لما أكلنا البطاطا

قال الله تعالى: (وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ )الآية [البقرة:257].

شاهد أيضاً

الجزائر: رسالة مفتوحة من السيد طابو كريم إلى السيد المدير العام للأمن الوطني.

أنا السيد طابو كريم مواطن جزائري مولود في 02 جوان 1973 بولاية تيزي وزو أب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *