أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار وطنية / رد على الذين يشتغلوا بتوجيهات تاجر المخدرات سعيد شعو قيد مسطرة التسليم من قبل السلطات الهولندية لنظيرتها المغربية من أجل جناية الاتجار الدولي في المخدرات

رد على الذين يشتغلوا بتوجيهات تاجر المخدرات سعيد شعو قيد مسطرة التسليم من قبل السلطات الهولندية لنظيرتها المغربية من أجل جناية الاتجار الدولي في المخدرات

6

رد على الذين يشتغلوا بتوجيهات من تاجر المخدرات سعيد شعو قيد مسطرة التسليم من قبل السلطات الهولندية لنظيرتها المغربية من أجل جناية الاتجار الدولي في المخدرات

 

في الوقت الذي انخرطت فيه الدولة بكل مكوناتها في الاستجابة للمطالب المشروعة لساكنة الحسيمة، والعمل على تخطي عدد من الاشكاليات والصعوبات التي تعيق تنمية الإقليم لا تزال بعض الاطراف مصرة على الاستمرار في الدعوة إلى الاحتجاج قصد خلق حالة من الفوضى وعدم الاستقرار، وهو ما ينعكس سلبا على الوضع الاجتماعي والاقتصادي، كما يعرقل الجهود الرامية إلى التنمية.

يبقى السؤال المطروح هو: من هي الأطراف أو الجهات التي من مصلحتها استمرار هذا الوضع الذي يتعارض مع مصالح الساكنة التي تعاني من حالة الاحتقان ماديا و معنويا.

وبالتالي، من له المصلحة في تأجيج الأوضاع كلما بدت بوادر للتهدئة على مستوى الإقليم  موازاة مع الرفع من وتيرة الأشكال الاحتجاجية بالخارج، وذلك في محاولة لتبخيس ما تم تحقيقه من انجازات من طرف الدولة  و للإلتفاف على مطالب الساكنة.

إن أغلب دعوات الاحتجاج في الدول الأوروبية تصدر عن نفس الجهات التي تدفع في اتجاه استمرار تأزيم الوضع بالإقليم بشكل يبين بجلاء احتراف تلك الجهات لمهنة الاحتجاج خدمة لأجندات سياسية معروفة.

هذه الفئة من “مثيري الفتنة”تستغل عفوية و حسن نية بعض المشاركين في الأشكال الاحتجاجية، مقابل حضورهم بصفة منتظمة في كل الوقفات الاحتجاجية المنظمة في عدد من المدن الأوربية، وذلك قصد تضخيم عدد المشاركين في الوقفات، عن طريق توفير الدعم المادي واللوجستيكي.

يتجلى هذا الدعم من خلال عمليات جمع الأموال، والدعوات إلى التبرع، وتوفير حافلات النقل لضمان المشاركة المكثفة لنفس المجموعات.

على سبيل المثال، النداءات الداعية للمشاركة في مسيرة يوم 20 يوليوز التي تواكبها عمليات تعبئة واسعة بأوروبا من خلال جمع الأموال و توفير تذاكر السفر ذهابا وإيابا إلى الحسيمة، من أجل إنجاح هذه المسيرة و عرقلة مساعي التهدئة في المدينة.

من بين العناصر الممتهنة للاحتجاج بالخارج والمتفرغة بشكل حصري “لإذكاء الاحتجاجات تحت الطلب”، يبرز بشكل خاص عبد الصادق بوجيبار وفريد أولاد لحسن وعبد الوافي حرتيت الملقب ب “ماسين”وكريم الموساوي و فكري الأزرق و جمال أيو ومحمد بنعيسى ومحمد أشهبار وحسن بويتوي وبلال عزوز، الذين يتحركون على وجه الخصوص، بكل من هولاندا وبلجيكا واسبانيا.

هؤلاء يشتغلون بتوجيهات منطرف تاجر المخدرات سعيد شعو (قيد مسطرة التسليم من قبل السلطات الهولندية لنظيرتها المغربية من أجل جناية الاتجار الدولي في المخدرات) و ذلك في إطار نشاطه الاجرامي تحت غطاء سياسي بدوافع انفصالية، متمثلة في تأسيسه في أبريل 2014، بهولندا ل “حركة 18 شتنبر لاستقلال الريف”، والتي كان يعتزم ترسيخها بتأسيس “حكومة منفى”.

العناصر السالفة الذكر، تتحرك داخلما يسمى باللجان الأوروبية لدعم الاحتجاجات بالحسيمة، مستغلة المطالب الاجتماعية و الاقتصادية لساكنة الحسيمة للترويج لخطابذو أبعاد سياسية راديكالية.

تنظيم “التنسيقية الأوروبية لدعم الحراك الشعبي بالريف” لعدة برامج احتجاجية بدعم مباشر من الحزب الإسباني “بوديموس”، على الخصوص، المعروف بمواقفه المعادية للوحدة الترابية للمملكة، ورفع أعلام “البوليساريو” جنبا لجنب مع أعلام “جمهورية الريف الوهمية” في الوقفات الاحتجاجية بالخارج، والتشديد على عدم رفع الاعلام الوطنية إضافة إلى مهاجمة وتعنيف أفراد الجالية المتشبثين بوطنيتهم، كلها معطيات تبين بالملموس النزعة الانفصالية لبعض مسؤولي لجان الحراك بأوروبا.

بعد انخفاض التفاعل مع الدعوات الخارجية للاستمرار في الاحتجاجات بمدينة الحسيمة، عمد بعض المحرضين من الجالية المغربية المقيمة بالخارج على نشر إشاعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تفيد باختفاء مواطنين من الجالية المغربية المقيمة بالخارج أثناء توجههم من دول الإقامة بأوروبا إلى المغرب.

في نفس الإطار تم تسجيل محاولات لتغليط الرأي العام حول مزاعم انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان وادعاءات بوقوع ضحايا في صفوف المحتجين عبر فبركة أخبار وصور وشهادات تروج لهذه المزاعم، الهدف منها تأليب الرأي العام الوطني والدولي ضد السلطات العمومية والمؤسسات.

تعالت أصوات شباب مدينة الحسيمة لاستنكار الدعوات المتكررة لبعض زعماء ما يسمى بـ”لجان دعم الحراك الشعبي” بهولندا وبلجيكا و اسبانيا، المطالبة بالاستمرار في الاحتجاج بشوارع الحسيمة، متهمين إياهم بإصدار الأوامر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في تجاهل تامللمسار التنموي الذي يعرفه الإقليم.

في الوقت الذي تنتظر فيه ساكنة إقليم الحسيمة عودة الجالية المغربية المقيمة بالخارج من أجل الانتعاش السياحي والاقتصادي الاعتيادي بالمنطقة، يصر المحرضون بالخارج على محاولة المس بالمصالح الاقتصادية للمواطنين بالإقليم.

رفض نشطاء الاحتجاج لدعوة السلطات الهولندية إلى المشاركة في حوار بين مكونات الجالية المغربية المقيمة بهذا البلد، يؤكد أن الهدف الرئيسي لهؤلاء لا يكمن في تحقيق المطالب الاجتماعية و الاقتصادية بل في الاستمرار في تأجيج الأوضاع بالحسيمة.

عن admin

شاهد أيضاً

7 - Copie

مثير سيدة مغربيه تضع “النتيجة المدرسية” لابنها على قبره بعدما فقدته في حادثة سير قبل اسبوعين

نشرت سيدة مغربيه، صباح اليوم الخميس، صورة مثيرة ومأثرة وتدوينة عاطفية بمناسبة توصلها بشهادة نجاح ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موقع Adulte L'Afrique