الرئيسية / أخبار دولية / مقتل علي عبدالله صالح: تغطية خاصة. مكالمة مسجله

مقتل علي عبدالله صالح: تغطية خاصة. مكالمة مسجله

1: مكالمة مسجله بين علي عبدالله صالح واللواء علي محسن الأحمر قائد الجيش اليمني بعدما شعر عفاش بأن الأمور خرجت من يده.

2:تسـريب تسجيل صوتي لكواليس و تفاصيل مقـتل علي عبد الله صالح.

لا يبدو مقتل علي عبدالله صالح رحمه الله أمس في حادثة تكشف أن مفهوم التصفيات الجسدية لن ينتهي من التاريخ السياسي اليمنى المعاصر، وليد لحظة خلاف جديدة بينه وبين الحوثيين، إنه نتاج تراكمات من الخلاف وتوافق ملامحه الخلاف بين صالح الرئيس آنذاك والحوثيين قبل وبعد استحواذ ميليشياتهم على صنعاء. من المهم العودة إلى التاريخ القريب على الأقل لرسم صورة لعملية قتل جرت على قارعة الطريق لرئيس سابق لليمن، والتي ستكون مرحلة مفصلية تسمى ما بعد مقتل علي عبدالله صالح، إذ لن نستطيع تقديم قراءة سياسية لمستقبل اليمن دون العودة إلى التاريخ القريب.

في سياق البحث عن توازنات جديدة في اليمن خصوصا بعد الاختراقات التي سجلها الإخوان والسلفيون في مناطق الشمال الزيدي وفي داخل صنعاء نفسها أوجد الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح ما يعرف بـ”الأمن القومي” الذي كان بمثابة مقابل للأجهزة الأمنية الأخرى التي كانت فيها شراكة مع الإخوان المسلمين، كـ”الأمن السياسي” مثلا، الذي كان على رأسه العميد غالب القمش.

وبحثا عن التوازن أيضا، كان علي عبدالله صالح وراء صعود الحوثيين منذ البداية. فهو الذي فتح لهم طريق “حزب الله” وإيران، وهو الذي حاول استخدامهم إلى أبعد حدود منذ حرب الانفصال في صيف العام 1994 وذلك بعد انتصاره في تلك الحرب بفضل الإخوان المسلمين والسلفيين خصوصا.

بقي علي عبدالله صالح يمارس لعبة التوازنات باستمرار، كي يضع نفسه في موقع الحكم، وكي لا يكون تحت رحمة طرف واحد قوي في البلد. لذلك شجع الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر في العام 1990 على تشكيل حزب “التجمع اليمني للإصلاح” بغية إيجاد توازن، يصب في مصلحته، بين الحزب الاشتراكي الآتي من الجنوب بأفكاره العلمانية من جهة، والإسلاميين والقبليين من جهة أخرى. ما لا يمكن تجاهله أن “الإصلاح” في أيام الشيخ عبدالله الذي توفي في أواخر 2007، كان حزبا من ثلاثة مكونات هي: الإخوان، والقبيلة، والسلفيون بزعامة الشيخ عبدالمجيد الزنداني.

أقرأ ايضا :  إقتصاد: الدين العمومي للجزائر يقارب 29 مليار دولار. البترول، نعمة أم نقمة!؟

الهدف من تشجيع الحوثيين كان ثلاثيا، كان ثلاثة أهداف تصب في تحقيق هدف واحد.

الهدف الأول: هو الوقوف في وجه العائلات الزيدية الكبيرة المعروفة بالعائلات الهاشمية، مثل آل المتوكل وآل حميدالدين، التي كان علي عبدالله صالح ولا يزال لا يثق بها. هذه العائلات من محافظة حجة وليست من محافظة صعدة.

الهدف الثاني: هو أن يظهر للسعوديين، خصوصا بعد دعمهم للانفصال، أنه قادر على فتح خطوط ما مع إيران.

الهدف الثالث: خلق قوة قادرة على التصدي للمدارس الدينية السلفية والإخوانية التي كانت السعودية تشجع عليها في المناطق الشمالية، بما في ذلك محافظة صعدة التي هي معقل الحوثيين.

بين هذه المدارس كانت مدرسة مقبل الوادعي (سلفي) والتي كان وجودها يزعج الزيود كثيرا. كانوا يعتبرون ذلك تحديا لهم في عقر دارهم. وثمة من يقول إن علي عبدالله صالح كان وراء الوادعي أيضا وذلك من أجل إيجاد أوراق له في منطقة الحوثيين!

دخول الحوثيين إلى مجلس النواب

أكثر من مسؤول يمني يؤكد أن علي عبدالله صالح كان يموّل الحوثيين وهو من أدخلهم إلى مجلس النواب في الانتخابات الأولى التي جرت بعد انتهاء حرب الانفصال.

عشرات الحوثيين أقاموا فترات طويلة في مدينة قم الايرانية وهي مركز التشيع ، وبدأوا يتحولون إلى الشيعة الاثني عشرية التي لا علاقة لها بالزيدية بشكلها التقليدي. وقد استطاع الإيرانيون، بمشاركة عناصر من “حزب الله” تغيير طبيعة قسم من المجتمع الزيدي.

لم يكتف علي عبدالله صالح، في البداية بتمويل الحوثيين الذين سموا أنفسهم ابتداء من العام 1996 “الشباب المؤمن”، بل وفر لهم وجودا سياسيا، وعلاقات مباشرة مع إيران التي عملت منذ اللحظة الأولى على استيعابهم مستعينة في الوقت ذاته بـ”حزب الله”
حتى العام 2003، اعتقد علي عبدالله صالح أن الحوثيين في جيبه وأنهم ورقة من أوراقه. لكن حادثة وقعت في تلك السنة جعلته يعيد النظر في حساباته. اكتشف الرئيس اليمني السابق الذي كان يمرّ في محافظة صعدة لتأدية فريضة الحج، أن الحوثيين صاروا شيئا آخر وأنهم انقلبوا عليه.

أقرأ ايضا :  تعرفوا على المستوى الدراسي لوزير خارجية الجزائر عبد القادر مساهل والشهادات الحاصل عليها....

توقف علي عبدالله صالح في صعدة. كان في طريقه إلى مكة برّا لتأكيد تطور العلاقات مع السعودية، بعد توقيعه اتفاق ترسيم الحدود مع الملك عبدالله بن عبدالعزيز. فوجئ علي عبدالله صالح بعد انتهائه من إلقاء خطبة صلاة الجمعة في المسجد الأهم في صعدة، بوقوف شخص من الحوثيين وإطلاقه ما بات يسمى بـ”الصرخة”. و”الصرخة” هي “الموت لأميركا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام”.

فهم علي عبدالله صالح أن إيران استوعبت الحوثيين وأنه لم يعد يتحكم بهم كما كان يعتقد. كان أوّل ما فعله أن أمر بحملة اعتقالات في صفوف الحوثيين، ردا على تحدّيه في صعدة. كانت تلك الإشارة الأولى لبدء ست حروب استمرت بين 2004 وأوائل 2010.

خاض الجيش اليمني خلالها حرابا طاحنة مع الحوثيين وسقط فيها آلاف الضحايا وقتل خلالها حسين بدرالدين الحوثي شقيق عبدالملك الحوثي الأكبر الذي يتزعم الحوثيين حاليا. علي عبدالله صالح نفسه قال لي: “بيني وبين الحوثيين ست حروب وثلاثين ألف شهيد”.

لم يدرك علي عبدالله صالح أن إيران متورطة أكثر بكثير مما يعتقد في دعم الحوثيين وتوجيههم نحو الاثني عشرية. لم يدرك أيضا أن “حزب الله” متورط إلى أبعد الحدود مع الحوثيين، إن من ناحية التدريب وإن من ناحية تزويدهم بالأسلحة، وحتى بالنسبة إلى بناء شبكة اتصالات لهم لا تخضع لمراقبة السلطات اليمنية.

أخطر ما في الحروب الست التي وقعت، أنها كانت على خلفية التوريث في اليمن. حاول علي عبدالله صالح استغلالها للتخلص من خصمه اللدود اللواء علي محسن صالح الأحمر، الذي كان يطمح إلى خلافته، والذي كان يعترض على توريث أحمد علي عبدالله صالح. لم يرد علي عبدالله صالح في أي يوم حسم الحروب مع الحوثيين. ربما، لم يكن يستطيع ذلك ففضل توظيف تلك الحروب لتحقيق غايات محددة.
# الجالية نيوز

أقرأ ايضا :  المملكة المغربية / لقاء تواصلي: حول موضوع "إعمال الخطة الوطنية في مجال الديمقراطية و حقوق الإنسان"



عن Mohamed gherrabi

شاهد أيضاً

المجلس الوطني لحقوق الإنسان محاكمة "اكديم أيزيك" راعت شروط المحاكمة العادلة

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يقول كلمته: محاكمة “اكديم أيزيك” راعت شروط المحاكمة العادلة

أوضحت اللجنة المكلفة بتتبع محاكمة “اكديم ايزيك” خلال ندوة صحفية بحضور الإعلام الوطني والدولي ، صبيحة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *