أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار دولية / كتاب “يوميات جاسوس” يكشف خبايا انشطة الاستخبارات الاسبانية و عملائها بالناظور و شمال المغرب يكشف كتاب جديد، بعنوان “يوميات جاسوس”،
Autor/es: Amistad Hispano-Marroquí
Autor/es: Amistad Hispano-Marroquí

كتاب “يوميات جاسوس” يكشف خبايا انشطة الاستخبارات الاسبانية و عملائها بالناظور و شمال المغرب يكشف كتاب جديد، بعنوان “يوميات جاسوس”،

 

للخبير الإسباني في شؤون الاستخبارات،

دافييد بيدال، جوانب خفية من عوالم الاستخبارات الإسبانية التي تتحرك في مناطق عديدة، بحثا عن مصالح وطنية، أو لمجابهة ما تعتبرها أخطار تهدد الأمن القومي الإسباني كما يكشف بين صفحاته وجود عدد من العملاء للاستخبارات الاسبانية بالناظور حيث يقدمون لها معطيات و تقارير عن الأوضاع بالمنطقة غالبا عن طريق البريد الإلكتروني.

ويمثل هذا الكتاب شهادة، هى الأولى من نوعها، في القرن الحادي والعشرين، بحسب مؤلفه، لاسيما وأن هذه الشهادة تأتى من قلب العمل الاستخباراتي الإسباني، بحكم أن بيدال تعاون مع هذا الجهاز منذ عام 2000، للاستفادة مما يملك من معلومات وخبرة في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية التي كانت تتدفق وقتها بكثافة على الأراضي الإسبانية.

وتعد شهادة بيدال، هذه، خروجا عن المألوف في العمل الاستخباراتي الإسباني، خاصة من ناحية اعتماده على الاستعادة (الفلاش باك) كتقنية سردية في كتابه. صدر كتاب “يوميات جاسوس” يوم 4 فبراير 2014، وبينما لم يتم تسليط الضوء عليه في الصحافة العربية، وبخاصة المغربية منها، وجد الكتاب اهتماما كبيرا في وسائل الإعلام الإسبانية.

فخلال الفترة التي التحق فيها بيدال بجهاز الاستخبارات الإسباني، عرف الجهاز إصلاحات عميقة في هيكلته، وطريقة عمله، في عهد رئيس الحكومة الأسبق، خوسيه ماريا أثنار (1996 – 2004).

وتحول اسم الجهاز من “سيسيد” إلى “سي إي ني”، اختصارا ل”وكالة الاستخبارات الإسبانية” كمؤشر للتغيير، حيث تم وضع خورخي ديسكيار، سفير إسبانيا في المغرب آنذاك على رأس الجهاز، وهو ما أثار وقتها الكثير من الجدل، بحكم مرور العلاقات المغربية – الإسبانية، خلال تلك الفترة بأزمة ما عرف ب “صخرة ليلى”، صيف 2002.

والواقع أن أثنار كان يقود إسبانيا وقتها إلى تحالف مع الولايات المتحدة وبريطانيا، وهو ما كان يتطلب امتلاك إسبانيا لجهاز قوي وعصري قادر على مجاراة الأجهزة الاستخباراتية العالمية. يعطي الكتاب أهمية كبيرة للوجود الاستخباراتي الإسباني في المغرب، حتى أن أول فقرة من فصله الأول، جاءت كالآتي: “قررت النظر في جهاز الكمبيوتر مرة أخرى، لأرى إن كنت قد تسلمت رسالة إلكترونية جديدة، لأنه لم يصلني أي جديد من العملاء في المغرب منذ أسبوع”.

أقرأ ايضا :  الجزائر: حقيقة الواطي قايد صالح الذي اصبحت ايامه معدودة في قيادة الاركان

وبعدها يسرد الكاتب قصة عميل مغربي له شمالي المغرب، يزوده بمعطيات عن الأوضاع في المنطقة، ويشير إلى إمكانية تعرض الجزر الجعفرية، وهي جزر ذات طبيعة عسكرية تحتلها إسبانيا شمالي المغرب، إلى هجمات من طرف المهاجرين السريين، على اعتبار أنها أرضا تابعة للسيادة الإسبانية.

كما يسرد الكتاب طريقة عمل الاستخبارات الإسبانية في المغرب، خلال فترة الربيع العربي (احتجاجات شعبية بدأت أواخر عام 2010 في تونس وامتدت إلى دول عربية أخرى وأطاحت بعدة حكام)، بحكم التحولات السياسية المتسارعة التي عرفها هذا البلد في تلك الأسابيع الحاسمة، بالتوازي مع ما حدث في عدة بلدان عربية. وهو وضع خلق اهتماما متزايدا بالأخبار والمعطيات في الجار الجنوبي (المغرب)، وأدى إلى نشاط العمل الاستخباراتي الإسباني على التراب المغربي، بحكم أن الأمن القومي الإسباني مرتبط بشكل وثيق بالاستقرار السياسي في المغرب.

وكان المغرب وإسبانيا قد دشنا القرن الحادي والعشرين بأكبر مواجهة في تاريخهما الحديث، حيث تدخل فريق كوماندوس (ثوات خاصة) إسباني ضد جنود مغاربة في منطقة صخرة ليلى/ بيريخيل (بحوالي 4 كيلومترات عن مدينة سبتة)، وهي الصخرة المتنازع حول سيادتها بين الرباط ومدريد صيف عام 2002. وجرى طي هذه الصفحة قبل العودة إلى التعاون العسكري، الذي كان عنوانه ارسال كتيبة مشتركة إلى هايتي ضمن مهمة إنسانية بداية عام 2005، إضافة إلى تنشيط القنوات الأمنية بتبادل المعلومات الاستخباراتية، بشكل أكثر سلاسة عقب تفجيرات مدريد في 11 مارس 2004، بحكم أن غالبية المتورطين يها كانوا من أصل مغربي. لكن كل ذلك لم يمنع استمرار الحروب السرية في الكواليس بين جهازي الاستخبارات في البلدين، حيث تسارع الزمن لصيد المعلومة، كل في أرض “الآخر” والعمل على تحليلها ووضعها في ملفات سرية، فعصارة تلك المعلومات، هي التقارير التى تمثل “الصدرية الواقية” من الرصاص، فبها يحمى كل طرف نفسه من الآخر. ومع تزايد النشاط الاستخباراتي الإسباني في المغرب تفجرت أزمات سياسية عديدة بين البلدين، أبرزها قيام الرباط عام 2009 بإخطار مدريد بضرورة مغادرة المسؤول عن جهاز الاستخبارات الإسبانية في القنصلية الإسبانية بإقليم الناظور للأراضي المغربية. وهو ما نفذته مدريد دون تردد، كما اشتكت الرباط عبر القنوات الدبلوماسية والإعلامية مرارا من ارتفاع معدل أنشطة التجسس الإسبانية فوق أراضيها، لاسيما في منطقة الريف وشمالي المملكة. وتجند الاستخبارات الإسبانية، في هذا الشأن، عملاء من المنطقة تتنوع مراتبهم الاجتماعية، يتكلفون بجمع المعلومات الاستخبارية، وإعداد تقارير بشأن قضايا خاصة، يتعلق أغلبها بالحالة الاقتصادية، عبر محاولات الاقتراب من شخصيات نافذة، بما يضمن تحقيق مصالحها. ويرى مؤلف كتاب “يوميات جاسوس” أن التحدي الذي تواجهه أجهزة الاستخبارات، في العصر الحديث، ليس الحصول على المعلومات، بقدر ما هو القدرة على فرزها والتفريق بين الغث والسمين فيها، ومن ثمة تحليلها بشكل سليم حتى يتمكن الجهاز من الاستفادة منها. ويتحدث الكاتب عن الأهمية التي تعطيها الاستخبارات الإسبانية أيضا لأنشطة الجماعات الإسلامية “المتشددة” التي تعمل في المغرب وإسبانيا.

أقرأ ايضا :  يوم دراسي حول مقتضيات مرسوم الصفقات العمومية المتعلقة بالخدمات المعمارية

عن Mohamed gherrabi

شاهد أيضاً

فرنسا، تحطم دراجتين ناريتين للشرطة الفرنسية خلال العرض العسكري للعيد الوطني

فرنسا، تحطم دراجتين ناريتين للشرطة الفرنسية خلال العرض العسكري للعيد الوطني. وخطأ في الوان العلم الفرنسي ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *