أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار دولية / في الذكرى العشرين لوفاتهما:«دودي الفايد والأميرة ديانا»… والحب القاتل !

في الذكرى العشرين لوفاتهما:«دودي الفايد والأميرة ديانا»… والحب القاتل !

2

ولدت ديانا فرانسيس سبنسر في الأول من يوليو/ تموز عام 1961 في بارك هاوس بالقرب من ساندرينغهام بمنطقة نورفولك. كانت ديانا هي الابنة الصغرى لأسرة من النبلاء.

 

وقائع غامضة – الأميرة ديانا:

«دودي الفايد والأميرة ديانا»… والحب القاتل !

يقول دودي الفايد، في حوار أجرته معه مجلة «باري ماتش»: «لقد أحببت ديانا، لأنني رأيت فيها تلك الصورة الجميلة، التي تظهر جمال شخصيتها إلى جانب جمالها، أحببت فيها المرأة التي تعكس أحاسيس كثيرة، وهو السبب نفسه لحب المصورين لها، لقد أحببت في ديانا طفولتها الصغيرة وأحببت فيها عملها الخيري وحرصها الشديد على القيام به… وهذا ما تؤكده ديانا بنفسها، فأنا أشعر بنفسي قريبا جدا من أسرتها وأبنائها، خاصة ويليام، حيث أضحينا نشكل معا عائلة دافئة، فلماذا إذن اخفي كل هذا».ولكن …
زواج تاريخيّ.. فاشل!
كان الانطباع سائدا لدى الشعب البريطاني وسائر شعوب العالم بأن زواج الأميرة ديانا والأمير تشارلز سيجعلهما أسعدَ زوجَيْن على وجه الأرض.. كيف لا وهما اللذان امتلكا جميع مفاتيح الحياة: الشهرة والثراء والنفوذ والمستقبل الزاهر.. لكن هذا الاعتقاد لم يكن صائبا.
تقول ديانا بهذا الخصوص «كان يوم زفافي أسوأَ أيام حياتي.. فلم أكن أريد الارتباط بتشارلز، في البداية، لكنني وافقت أمام ضغوطات عائلتي والمقرَّبين مني، فقد كنتُ حينها (أثناء الخطوبة وقبل الزواج) أسمع بالشائعات التي كانت تقول بوجود علاقة بين الأمير تشارلز وكاميلا باركر، لكنني لم أحاول أن أتأكد حينها، وبعد الزواج، فوجئت بحقيقة تلك العلاقة التي أصرَّ عليها تشارلز، فحاولتُ الانتحار، مرات ومرات، وقطّعت شرايين رسغي في مرة من المرات، عندما حاول تشارلز إهدائي سواراً كانت تضعه صديقته كاميلا في يدها!.. كانوا يريدون مني أن أكون أميرة أسطورية تأتي وتلمسهم فيتحول كل شيء إلى ذهب وتتلاشى كل مخاوفهم، لكنهم لم يعرفوا إلا القليل عن هذه الكائنة -الإنسانية التي تصلب نفسَها في أعماقها ولا تُجيد مثل هذه الأدوار…
عندما يقتُل النظام..
بعد اكتشاف الأميرة خيانةَ زوجها لها، بدأت العلاقة تتهاوى إلى الحضيض، شيئا فشيئا، بسبب إهمال تشارلز لها وقضائه معظمَ وقته مع صديقته كاميلا، التي اعترف لديانا، صراحة، بعدم قدرته على التخلي عنها والابتعاد عن ذراعيها.. وزاد من تفاقم الوضع توبيخُه لها، لحظة رآها تبكي على وفاة والدها قائلا: اخرُجي من أحزانك، بسرعة، فلا وقت لدينا لهذه الأحاسيس!..
هنا، بدأت ديانا تنتقل من أحضان عشيق إلى أحضان آخر إلى أن انتهى بها المطاف، في آخر الأمر، إلى حضن عماد الفايد، لتبدأ آخر فصل من فصول حياتها المؤلمة، في حادث ..
تقول ديانا عن علاقتها بدودي: «كنت يائسة ومدمَّرة في المراحل الأخيرة من زواجي وقبل انفصالي عن تشارلز، وزاد ذلك عندما علمت وتيقنتُ من خيانته لي مع كاميلا، فرفض جسمي الأكلَ وحاولتُ الانتحار، من جديد، مرات ومرات كثيرة، لكنني فشلت.. وحينها أشارت عليّ إحدى صديقاتي بأن أطلب الانفصال عن تشارلز، فسارعتُ إلى ذلك، رغم رفضهم في البداية، لكن إصراري على ذلك منحني حريتي التي جعلتني ألتقي بحبيبي «دودي»، الذي أَشْعرَني بطعم الحياة المليئة بالحب والحنان والتفاهم والاحترام المتبادَل، وأحسست معه بأنني وُلدت من جديد.. وكأنني خُلقت لهذا الشخص… لقد وجدت في «دودي» الحبيبَ والصديق المخلص والوفيّ، وجدت فيه المنقذَ الذي أوصلني إلى بر الأمان، بعد أن كنت على وشك الغرق في مستنقع الحياة البائسة التي خلّفها لي زواجي الأول»…
استنشقتْ ديانا هواءَ الحرية العليلَ مع صديقها الجديد دودي، الذي طارت معه إلى مختلف العواصم الدولية، للبحث عن فستان زفافها، الذي سيكون من نصيب محلات باريس الشهيرة.. ففي صباح يوم السبت، 30 أوت من العام 1997، حطّت طائرتُها الصغيرة رفقة دودي الفايد في مطار بورجي القريب من العاصمة الفرنسية باريس.. كانت الوجهة المرسومة هي فندق «الريتز»، للاستراحة من أعباء السفر والاسترخاء قليلا، بعد تناول وجبة الغداء، لاستكمال الرحلة والبرنامج الذي رسم خطتَه دودي، والذي سيبدأ بعد قيلولة الغداء بساعتين، رفقة «اللّيدي ديانا» في اتجاه محلات باريس الشهيرة، لتقتني ديانا فستان الزفاف وما تشاء، ثم ليعودا لتناول العشاء الذي سيتم إعداده في الفندق نفسِه ساعات الليل…

أقرأ ايضا :  كأس العالم 2026: رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم تركي آل الشيخ ضد المغرب (فيديو)

شاهد أيضاً

سنتين كانت كافية لسجن ثلاث رؤساء برازيليين في سابقة هي الأولى من نوعها على الصعيد العالمي

نفذت الشرطة الفيدرالية البرازيلية قبل قليل أمراً قضائياً بالقبض على الرئيس البرازيلي السابق ميشيل تامر. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *