أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار دولية / فاتورة إقامة كيم في سنغافورة نقطة خلاف بين واشنطن وبيونغ يانغ

فاتورة إقامة كيم في سنغافورة نقطة خلاف بين واشنطن وبيونغ يانغ

كوريا الشمالية، البلاد التي حرمت شعبها حتى من البديهيات وأبسط الخدمات لتنفقه بالمليارات على تسلحها النووي، لا تملك ما تدفع به تكاليف إقامة زعيمها في فندق سيجتمع فيه إلى الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، في لقاء قمة موعود بين الاثنين يوم 12 الجاري.

أفادت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية بأن المسألة لا تزال عالقة بين واشنطن وبيونغ يانغ حول الطرف الذي سيتحمل النفقات على إقامة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في سنغافورة أثناء القمة .

ونقلت الصحيفة في تقرير نشرته أمس عن مصدرين مطلعين على سير المفاوضات المكثفة التمهيدية للقاء القمة بين كيم وترامب، والذي ستستضيفه سنغافورة في 12 حزيران قولهما إن بيونغ يانغ ترفض تحمل هذه النفقات وتطالب أطرافا خارجية بتسديد فاتورة إقامة زعيمها في فندق “Fullerton” الفاخر، والذي تتجاوز قيمة الجناح الرئاسي فيه ستة آلاف دولار يوميا.

وأكد كلا المصدرين أن الولايات المتحدة جاهزة لتغطية هذه النفقات، لكن كوريا الشمالية قد ترى في ذلك إهانة لها، ما دفع المفاوضين الأمريكيين إلى مطالبة حكومة سنغافورة بتسديد فواتير وفد بيونغ يانغ في المفاوضات المقبلة.

وأوضح التقرير أن ذلك جاء في إطار سياسة التقشف التي تنتهجها بيونغ يانغ، حيث قال الخبير في شؤون كوريا الشمالية في جامعة تافتس الأميركية، سونغ يون لي: “كوريا الشمالية تستطيع إنتاج الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية العابرة للقارات، لكنها تدعي أنها لا تملك الأموال لتسديد النفقات على الرحلات الأجنبية”.

في الوقت نفسه، أشارت المسؤولة السابقة في الخزانة الأميركية، إليزابيث روزنبرغ، إلى أن تسديد النفقات المرتبطة بإقامة الوفد الكوري الشمالي في سنغافورة أمر تشمله العقوبات الأميركية الحالية ضد بيونغ يانغ، موضحة أن تحقيق ذلك رسميا يتطلب السماح من قبل مكتب الرقابة على الأصول الأجنبية في الوزارة بتجميد سريان بعض العقوبات بشكل مؤقت.

أما معدل سعر واحدة من 400 غرفة عادية فيه، فأكثر من 280 دولارا للشخص الواحد. كما فيه غرف بسعر 415 للواحدة، علماً أن الوفد الكوري الشمالي سيضم العشرات من المرافقين لزعيم البلاد، ولأن الكلفة ستكون عالية، فإن بيونغ يانغ “طلبت أن يدفع بلد أجنبي فاتورة إقامة وفدها”، على حد ما نقلت الصحيفة عن المصدرين.

واحد من المصدرين، أخبر “واشنطن بوست” أيضا، أن الولايات المتحدة مستعدة لدفع التكاليف “لكنها تخشى تفسير خطوتها على أنها إهانة لكوريا الشمالية وزعيمها، لذلك يفضل المنظمون الأميركيون للقاء القمة الطلب من سنغافورة نفسها دفع تكاليف إقامة الزعيم الكوري والوفد المرافق له” فيما ذكر Scott Snyder الخبير بالشؤون الكورية في مجلس العلاقة الخارجية الأميركي، أن دفع تكاليف الإقامة (من جانب دولة أجنبية) أمر مثير للسخرية “بعد أن كانت كوريا الشمالية تتحدث مرارا عن المعاملة على قدم المساواة”، وفق تعبيره.

وتوقعت الصحيفة أن الولايات المتحدة ستلجأ إلى الخزانة والأمم المتحدة بطلب السماح لها بتمرير سلسلة المدفوعات المالية في هذا المجال، لكن ذلك قد يستدعي انتقادات بحق واشنطن بشأن سبل تعاملها مع بيونغ يانغ.

أقرأ ايضا :  المغرب: المرصد الدولي ينظم حفلا على شرف السيدة فاتو بنسودة المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية

عن Mohamed gherrabi

شاهد أيضاً

عصابة البوليساريو تنتهك إتفاقية حقوق الطفل التي تحظر تجنيد الأطفال و القاصرين و دفعهم للحروب.. المسؤولية هنا تقع على عاتق النظام الجزائري

تم أول أمس إطلاق دفعة من المتخرجين الأطفال من مدرسة عسكرية بمخيمات تندوف تحت إشراف ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *